اتبعنا على :




07/شعبان/1436

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

بداية، أود في هذا العدد أن أتقدم بالشكر الجزيل للسادة رئيس وأعضاء مجلس الإدارة الكرام وعلى رأسهم سعادة الشيخ فهد بن محمد بن جبر آل ثاني – رئيس مجلس الإدارة وللسيد الرئيس التنفيذي ولجميع المدراء والموظفين على الإنجازات والنتائح الطيبة التي تم تحقيقها في نهاية عام 2014 وفي نهاية الربع الأول من عام 2015.

وقد تم بحمد الله تعالى خلال هذا الربع عقد اجتماعي الجمعية العامة العادية وغير العادية للمساهمين بتاريخ 4/3/2015 برئاسة سعادة الشيخ فهد بن محمد بن جبر آل ثاني - رئيس مجلس الإدارة وحضور السادة أعضاء المجلس وممثلين عن الأجهزة الرقابية في الدولة ومراقب الحسابات القانوني. لقد تم باجتماع الجمعية العامة العادية الاستماع إلى تقرير مجلس الإدارة عن نشاط البنك وعن مركزه المالي للسنة المالية المنتهية في 31/12/2014 ومناقشة الخطة المستقبلية للبنك، وتم أيضاً الاستماع إلى تقرير مجلس الإدارة عن الحوكمة لعام 2014 والاستماع إلى تقرير مراقب الحسابات الخارجي بالإضافة إلى المصادقة على البيانات المالية لعام 2014 وإقرار نسبة توزيع الأرباح على المساهمين بواقع 4 ريال قطري للسهم الواحد، كما تم في ذات الاجتماع إبراء ذمة السادة رئيس وأعضاء مجلس الإدارة من المسؤولية عن عام 2014 والمصادقة على قيام بنك الدوحة بإصدار سندات دين ضمن سندات اليورو متوسطة الأجل لدى البنك ضمن المحددات التي عرضت على الجمعية، وتم في ذات الاجتماع تعيين السادة أرنست ويونغ لتدقيق ومراجعة حسابات البنك عن عام 2015 بما فيها الأنشطة الإسلامية وحسابات الفروع الخارجية وحسابات شركة بنك الدوحة للتأمين وحسابات الصناديق الاستثمارية والتقارير الدورية المتعلقة بمتطلبات السادة مصرف قطر المركزي خلال عام 2015، إضافة إلى الموافقة على التعاملات مع الشركات ذات العلاقة التي عرضت على الجمعية.

وفي اجتماع الجمعية العامة غير العادية وافق المساهمون بالإجماع على قيام بنك الدوحة مباشرة أو عن طريق شركة ذات غرض خاص بإصدار أدوات رأس مال أساسي بمبلغ 2 مليار ريال قطري بحيث تكون أداة الإصدار هي أدوات رأس مال أساسي مؤهلة كرأس مال أساسي إضافي للإصدار في قطر وفقاً لشروط ومتطلبات مصرف قطر المركزي وعلى تعديل الفقرة الثالثة من المادة (9) من النظام الأساسي لرفع نسبة تملك الأجانب إلى 49% من أسهم رأس مال البنك.

لقد تمكنا خلال هذا الربع من تحقيق إنجازات ملحوظة ومتميزة، وطرحنا العديد من الخدمات والمنتجات وخاصة في مجال الخدمات المصرفية الإلكترونية. كما تمكنا وبالرغم من شدة المنافسة الموجودة والصعوبات التي تواجهها مختلف أسواق المال في العالم من تحقيق صافي أرباح عن الثلاثة أشهر الأولى من عام 2015 بمبلغ 420 مليون ريال قطري أي بنسبة نمو تعادل 5.2% إضافة إلى تحقيق نسب نمو جيدة في المؤشرات المالية الأخرى.

وبالرغم من الأحداث التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط والمشاكل والصعوبات التي تواجهها مختلف اقتصاديات دول العالم ولقوة ومتانة الاقتصاد القطري وفوز دولة قطر في مونديال 2022، لا نزال ننظر للمستقبل بتفاؤل حيث نتوقع بإذن الله أن تشهد دولة قطر حركة متنامية غير مسبوقة بكافة القطاعات الاقتصادية وطرح المزيد من المشاريع التنموية خلال السنوات القادمة، مما سينعكس بشكل إيجابي على مستوى أداء القطاع المصرفي في قطر بشكل عام وعلى أداء بنك الدوحة بشكل خاص.

ولهذا فإننا نتوقع من الإدارة والموظفين تحقيق المزيد من التقدم والإنجازات. وبطبيعة الحال فإن تحقيق هذه الأهداف يتطلب وجود تنسيق وتعاون وثيق بيننا جميعاً، حيث أن الأوضاع الصعبة التي تمر بها مختلف أسواق المال في العالم قد ألقت على كاهلنا مسؤوليات كبيرة وبالتالي لا بد من مضاعفة الجهود خلال الفترة القادمة والعمل مع بعض كفريق واحد لتحقيق ما نصبو إليه من أهداف.

وأخيرا، لا يسعني إلا أن أكرر شكري وتقديري لكل من ساهم في هذه الإنجازات مجلس وإدارة وموظفين، حيث لا يزال لدينا الكثير من العمل والأهداف التي نسعى إلى تحقيقها، ونحن واثقون بأنكم أهل لتحمل هذه المسؤولية في المرحلة المقبلة، ولكم منا كل الدعم والمساندة، والله الموفق.

عبد الرحمن بن محمد بن جبر آل ثاني
العضو المنتدب

بيان الخصوصية  |  شروط الاستخدام
Copyright 2012 by Doha Bank Qatar